عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة يرجي التكرم بتسجبل الدخول اذا كنت عضو معنا
او التسجيل ان لم تكن عضو وترغب في الانضمام الي اسرة المنتدي
سنتشرف بتسجيلك
شكرا
ادارة المنتدي



 
الرئيسيةاليوميةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 جواز الدعاء بالموت خشية من الفتنه (منقول)

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
الواحة
المدير العام
المدير العام
avatar

عدد المساهمات : 127
تاريخ التسجيل : 05/02/2010

مُساهمةموضوع: جواز الدعاء بالموت خشية من الفتنه (منقول)   الإثنين أبريل 05, 2010 11:04 am

(جواز الدعاء بالموت خشية الفتنة في الدين)
قال رسول الله - صلَّى الله عليْه وسلَّم -: ((اللهم إني أسالك فعل الخيرات، وترك المنكرات، وحب المساكين، وأن تغفر لي وترحمني، وإذا أردت فتنة في قومٍ فتوفني غير مفتون، وأسألك حُبَّك، وحُبَّ مَن يحبُّك، وحبَّ عملٍ يقربني إلى حبِّك))، وقال رسول الله - صلَّى الله عليْه وسلَّم -: ((إنها حقٌّ، فادرسوها وتعلموها))؛ رواه أحمد.

فإن المؤمن إذا عاشَ سليمًا من الفتن، ثم قبَضَه الله - تعالى - إليه قبل وقوعها وحصول الناس فيها، كان في ذلك نجاةٌ له من الشر كله.

وقد أمر النبي - صلَّى الله عليْه وسلَّم - - أصحابه أن يتعوَّذوا بالله من الفِتَن ما ظهر منها وما بطن، وكان يخصُّ بعض الفِتَن العظيمة بالذكر، فكان يتعوَّذ بالله في صلاته من أربعٍ: ((أعوذ بالله من عذاب جهنم، ومن عذاب القبر، ومن فتنة المحيا - كالكفر والبدع والفسوق والعصيان - وفتنة الممات - كسوء الخاتمة وفتنة الملكين في القبر - ومن فتنة المسيح الدجال))؛ أخرجه البخاري، وخصَّ النبي - صلَّى الله عليْه وسلَّم - فتنة الدجال بالذكر لعظم موقعها، فإنه لم يكن في الدنيا فتنة قبل يوم القيامة أعظم منها، وكلَّما قرب الزمان من الساعة كثرت الفتن.

والدعاءُ بالموت خشيةَ الفتنة في الدين جائز، وقد دعا به الصحابةُ والصالحون بعدهم، ولما حجَّ عمر بن الخطاب آخر حجَّةٍ حجَّها استلقى بالأبطح ثم رفع يديه وقال: "اللهم إنه قد كبرت سني، ورقَّ عظمي، وانتشرت رعيتي، فاقبضني إليك غير مضيِّع ولا مفتون، ثم رجع إلى المدينة فما انسلخ الشهر حتى قُتِل - رضي الله عنه"؛ أخرجه مالك.

وكان سفيان الثوري يتمنَّى الموت كثيرًا، فسُئِل عن ذلك، فقال: ما يدريني، لعلِّي أدخل في بدعةٍ، لعلي أدخل فيما لا يحلُّ لي، لعلي أدخل في فتنة، أكون قد متُّ فسبقت هذا.

والمسلمون اليوم قد أحاطتْ بهم الفتن من كلِّ مكان؛ فقال - تعالي -: {وَنَبْلُوكُمْ بِالشَّرِّ وَالْخَيْرِ فِتْنَةً} [الأنبياء: 35]، فجعل الله كلَّ ما يصيب الإنسان من شر أو خيرٍ فتنةً، فإن أُصِيب بخيرٍ امتحن به شكره، وإن أُصِيب بشرٍّ امتحن به صبره.

وفتنة السرَّاء أشدُّ من فتنة الضرَّاء، ففتنة الضرَّاء يصبر عليها البر والفاجر، ولا يصبر على فتنة السرَّاء إلا صِدِّيق، ولمَّا ابتُلِي الإمام أحمد بفتنة الضرَّاء صبر ولم يجزعْ، وقال: كانت زيادةً في إيماني، فلمَّا ابتُلِي بفتنة السرَّاء جزع وتمنى الموت صباحًا ومساءً، وخشي أن يكون نقصًا في دينه.

ثم إن المؤمن لا بُدَّ أن يُفتَن بشيء من الفتن المؤلمة الشاقَّة عليه ليمتحن إيمانه، ولكن الله يلطف بعباده المؤمنين في هذه الفتن، ويُصبِّرهم عليها، ويثيبهم فيها، ولا يلقيهم في فتنةٍ مهلكةٍ مضلَّةٍ تذهب بدينهم، بل تمرُّ عليهم الفتن وهم منها في عافيةٍ، والفتن الصغار التي يُبتَلَى بها المرء في أهله وماله وولده وجاره تكفِّرها الطاعات من الصلاة والصيام والصدقة، وأمَّا الفتن المضلَّة التي يخشى منها فساد الدين، فهي التي يستعاذُ منها، ويسأل الموت قبلها، فمَن مات قبل وقوعه في شيء من هذه الفتن، فقد حفظه الله - تعالى – وحماه؛ قال النبي - صلَّى الله عليْه وسلَّم -: ((اثنتان يكرههما ابن آدم: يكره الموت، والموت خيرٌ للمؤمن من الفِتَن، ويكره قِلَّة المال، وقِلَّة المال أقلُّ للحساب))؛ أخرجه أحمد.

من ملخص رسالة
إتحاف أهل الإيمان بما يعصم من فتن هذا الزمان
الشيخ/ عبدالله بن جار الله الجار الله
رحمة الله
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://al-oaha.alamountada.com
 
جواز الدعاء بالموت خشية من الفتنه (منقول)
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
 :: (منتديات الواحة الاسلامية) :: المنتدى الاسلامي-
انتقل الى: